علم النحو by kheir iseed - Illustrated by خير إسعيد - Ourboox.com
This free e-book was created with
Ourboox.com

Create your own amazing e-book!
It's simple and free.

Start now

علم النحو

by

Artwork: خير إسعيد

  • Joined Dec 2021
  • Published Books 2

مدخل إلى علم النحو

 

أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله ربّ العالمين، والصّلاة والسّلام على أشرف الأنبياء وسيّد المرسلين حبيب إله العالمين أبي القاسم محمّد صلّى الله

عليه وآله الطيبين الطاهرين

سنبدأ – إن شاء الله – في دراسة علم النحو في كتاب (الآجُرُّومِيَّة) لمؤلّفه أبي عبدالله محمّد بن محمّد بن داوود الصِّنْهَاجيّ المعروف بـ (ابن آجُرُّوم)، ولكن قبل الدخول في الكتاب نحن بحاجة إلى مقدّمة نبيّن من خلالها مدى الحاجة إلى علم النحو، فالإنسان الذي لا يعرف مدى حاجته لعلم النحو لن يكلّف نفسه بدراسته باعتبار أنّ (النّاس أعداء ما جهلوا)، ولو فرضنا أنّه تكلّف دراسته فلن يهتمّ به الاهتمام المطلوب، فالمزارع الذي لا يعرف القيمة الكبيرة للبذرة الصغيرة التي في يده لا يهتمّ بها وإن اهتمّ بها وحافظ عليها فهو حتماً لن يهتمّ بها بالمستوى المطلوب كما أنّ الصيّاد الذي لا يفرّق بين الصقر والحمامة تراه كما يشوي الحمامة ويأكلها يشوي الصقر ويأكله كما يقول المثل الشعبي: (اللي ما يعرف للصقر يشويه)، ونحن كذلك إذا لم نتعرّف على أهمّيّة علم النحو ومدى حاجتنا إليه فلن نهتمّ به بالمستوى المطلوب، وحتى نعرف مدى الحاجة إلى علم النحو يجب أن نعرف أنّ الإنسان بعد أن آمن بالله تعالى ربّاً، وبمحمّد (ص) نبيّاً، وبالإسلام ديناً أصبح ملزماً بأن يوفّق بين سلوكه العمليّ وبين ما يملي عليه الإسلام من تكاليف وإرشادات ليتعرّف على الحكم الواقعي أو الظاهري لله تعالى في هذه الحادثة أو تلك، فقد ثبت في محلّه أنّ لله تعالى في كلّ واقعة حكم، وفي كلّ حادثة تكليف، وعلى المسلم أن يوفّق بين عمله وإيمانه وذلك باستنباط الأحكام الشرعيّة من كتاب الله تعالى وسنّة نبيّه (ص)، ولا يمكن الوصول إلى معرفة هذه الأحكام إلاّ بجملة من العلوم، واحد منها هو علم النحو

1

مدخل إلى علم النحو

 

عِلْمُ النَّحُو ويسمَّى أيضًا عِلْمُ الإِعْرَاب هو علم يعرف به حال أواخر الكلم، وعلم النحو يبحث في

أصول تكوين الجملة وقواعد الإعراب. فغاية علم النحو أن يحدد أساليب تكوين الجمل ومواضع الكلمات والخصائص التي تكتسبها الكلمة من ذلك الموضع، سواءً أكانت خصائص نحوية كالابتداء والفاعلية والمفعولية أو أحكامًا نحوية كالتقديم والتأخير والإعراب والبناء

والغرض من علم النحو تحصيل ملكة يقتدر بها على إيراد تركيب وضع وضعا نوعيًا لما أراده المتكلم من المعاني وعلى فهم معنى أي مركب كان بحسب الوضع المذكور

وعلم النحو من علوم اللغة العربية ويعد العلم الأهم بينها، معرفته ضرورية على أهل الشريعة إذ مأخذ الأحكام الشرعية كلها من الكتاب والسنة، وتعلم لمن أراد علم الشريعة

والنحو هو انتحاء سمت كلام العرب في تصرفه من إعراب وغيره: كالتثنية، والجمع، والتحقير والتكسير والإضافة والنسب، والتركيب، وغير ذلك، ليلحق من ليس من أهل اللغة العربية بأهلها في الفصاحة فينطق بها وإنْ لم يكن منهم، وإنْ شذ بعضهم عنها رد به إليها. وهو في الأصل مصدر شائع، أي نحوت نحوًا، كقولك قصدت قصدًا، ثم خصّ به انتحاء هذا القبيل من العلم”، فالنحو عند ابن جني على هذا هو: محاكاة العرب في طريقة كلمهم تجنبًا للّحن، وتمكينًا للمستعرب في أن يكون كالعربيّ في فصاحته وسلامة لغته عند الكلام

من خصائص هذا العلمِ تمييزُ الاسمِ من الفعلِ من الحرفِ، و تمييزُ المعربِ من المبنيِّ، و تمييزُ المرفوعِ من المنصوبِ من المخفوضِ من المجزومِ، مَعَ تحديدِ العواملِ المؤثرةِ في هذا كلِّه، و قد استُنبِطَ هذا كلُّه من كلامِ العربِ بالاستقراءِ، و صارَ كلامُ العربِ الأولُ شعرًا و نثرًا – بعدَ نصوصِ الكتابِ و السُّنةِ – هو الحجةَ في تقريرِ قواعدِ النحوِ في صورةِ ما عُرِّفت بالشواهدِ اللُّغويةِ، و هو ما استَشهدَ به العلماءُ من كلامِ العربِ لتقريرِ القواعدِ

2

الأسماء في علم النحو

الاسم هو الكلمة التي تدل على معنى في نفسها ولا تقترن بزمان. ويعرف الاسم بالجر والتنوين ودخول أل التعريف عليه أو حروف الجر وحروف النداء وكذلك يعرف بالإسناد إليه. تنحصر في الاسم معان كثيرة: كالدلالة على الفاعلية، والمفعولية، كما يشتمل على الدلالة الزمانية، والمكانية، والغاية، وبيان النوع، والعددية، والحالية عند وقوع الحدث، ويُفسر المبهمات، ويؤدي معنى الاستثناء، والإسناد. في الوقت الذي لا يؤدي فيه الفعل إلا معنى مزدوجًا وهو: الدلالة على

.الحدث، والزمن، وغالبًا ما تكون الدلالة الزمانية له محددة بالسياق العام وليس من مجرد لفظه

أقسام الاسم

:الجامد والمشتق

:ينقسم الاسم لنوعين رئيسيين هما

الاسم الجامد: هو ما لم يؤخذ من غيره وهو مرتجل وضع للدلالة على معنى بعينه (مثل: شمس وزراعة) جميع المصادر أسماء جامدة واسم المرة واسم الهيئة. وهو على نوعين
اسم ذات: ويشمل كل ما يدرك بالحواس وله حيز في الوجود (مثل: إنسان وأرض)
اسم معنى: ويشمل ما دل على معنى يدرك بالذهن، ويشمل المصادر الدالة على أحداث (مثل شجاعة وإرادة)
الاسم المشتق: هو الذي يؤخذ من غيره ويدل على ذات ويحمل معنى وصفيا (مثل: دائم وكتوم) وهو يشمل اسم الفاعل واسم المفعول واسمى الزمان والمكان اسم التفضيل وصيغ المبالغة واسم الآلة

3

باعتبار العدد
المفرد: وهو الاسم الدال على واحد أو ما في حكمه. المرء هو الإنسان و كرجل وقوم وتمر

المثنى: هو الاسم الدال على اثنين بزيادة ألف ونون أو ياء ونون على آخره مثل كتابان وكتابين
الجمع: هو الاسم الدال على ثلاثة فأكثر بزيادة في آخره أو بتغيير في هيئة مفرده باعتبار الجنس ينقسم إلى

اسم مذكر: وهو الاسم الدال على الذكور. مثل: رجل وسيد وصبي وولد ومراهق وفتى وشاب
اسم مؤنث: وهو الاسم الدال على الإناث. مثل: امرأة وست وسيدة وآنسة وصبية وبنت ومراهقة وفتاة وشابة
وينقسم كلاهما إلى حقيقي ومجازي كما وينقسم المؤنث إلى قياسي وسماعي

من ناحية صرفية
كما يُقَسَّم الاسم من ناحية صرفية إلى

اسم مقصور: وهو الاسم الذي ينتهي بألف لينة لازمة وتقدر عليه حركات الإعراب الثلاث. مثل عصا وعمى
اسم ممدود: وهو الاسم المعرَب الذي في آخره همزة قبلها ألف زائدة. مثل: سماء وزهراء
اسم منقوص: وهو كل اسم معرَب في آخره ياء لازمة أصليّة غير مُشدَّدة مكسور ما قبلها. مثل: الوادي، والماضي اسم صحيح: وهو أيّ اسم لم يُشمَل في الأنواع الثلاثة السابقة. مثل موسوعة ورجل
أقسام أخرى
اسم الجمع: وهو الاسم الدال على ثلاثة فأكثر بلا زيادة أو تغيير وليس له واحد من لفظه. مثل: قوم ورهط
.اسم الجنس: وهو على نوعين جمعي وإفرادي

4

الفعل

 

الفعل: كلمة تدل على حدث مقترن بزمن. فأقسامه ثلاثة: فعل ماض، فعل مضارع، فعل أمر

فإذا قلنا: فهمَ الطالبُ. سافرَ الرَّحالة. رجعَ الغائب. فإنَّ كل كلمةٍ من الكلمات: “فهمَ” “سافرَ” “رجعَ” تدلُّ بذاتها دونَ حاجةٍ لكلمةٍ أخرى، على أمرين

أولهما: المعنى العقلي الذي توحي به الكلمة، وهوَ: الفهم، أو السفر، أو الرجوع، وهذا يُسمى الحدث
وثانيهما: الزمنُ الذي حصلَ فيه ذلك الحدث، وهنا فإنَّ الحدث قد انتهى قبل النطق بتلك الكلمة، فهو إذن زمنٌ قد فاتَ، وانقضى قبلَ الإخبار عنه
فإذا بدلنا صيغة تلك الكلمات، وقلنا: “يفهمُ” “يُسافرُ” “يرجعُ” فإنَّ الدلالةَ تكون على ذاتِ الأمرينِ معاً، غير أن الزمن لم يفت ولم ينقضِ، وإنما هوَ زمنٌ يحتملُ الآنَ، أو الاستقبال

فإذا بدلنا الصيغة مرة أخرى، فقلنا: “افهم” سافِرْ” “ارجع”، دلَّت الكلمات على ذات الأمرينِ أيضاً،

الحدث والزمن، لكن الزمن هنا هو: المستقبلُ فقط، إذ لا يمكن أن يتحقق الطلبُ إلا بعد انتهاءِ الطلب

زمن الماضي
الزمن الأول: هوَ المقترنُ بالفعلِ الماضي الذي يدلُّ على فعلٍ وقعَ قبل زمن الإخبار به، كقولك: “ذهبَ الرجل”، ولكن يخرجُ منه الفعل الذي هو على مثال الماضي أيضاً، لكنه لا يدل على وقوع الحدث في الماضي، نحو قولك في الدعاء: “غفر الله لك”، فإنه يدخل في الزمن الثاني، كما سيتبين

الثاني
الزمن الثاني: هو الذي عبَّر عنه سيبويه بقوله بعد ذلك: ” وما يكون ولم يقع”، وذلك حين تقول آمراً: “اخرج”، فهو مقترن بزمنٍ مُبهم مطلقٍ معلقٍ لا يدل على حاضرٍ ولا مستقبل، لأنه لم يقع بعد خروج، ولكنه كائن عند نفاذ الخروج من المأمور به. ومثله النهي حينَ تقول ناهياً: ” لا تخرج”، فهو أيضاً في زمن مبهم مطلق معلق، وإن كان على مثال الفعل المضارع، فقد سُلبَ الدلالةَ على الحاضر والمستقبل لأنه لم يقع، لكنه كائن بامتناع الذي نُهي عن الخروج. ومثله أيضاً في الفعل المضارع في قولنا: “قاتلُ النفس يُقتل، والزاني المحصن يُرجم، ويغفرُ الله للتائب” فهذه أمثلة مضارعة، لكنها لا تدل على حاضرٍ ولا مستقبل، وإنما هي أخبار عن أحكامٍ لم تقع وقت الإخبار بها، فهي أيضاً في زمن مبهم مطلق معلق، وهي كائنة عند حدوث القتل، أو الزنا، أو التوبة. ويدخل في هذا الزمن أيضاً نحو قولنا في الدعاء: “غفر الله لك، أو رحمَ الله امرءً عرف قدر نفسه” فرغم أنه على مثالِ الماضي، إلا أننا لا نريد الإخبار عن غفرانٍ مضى من الله سبحانه، أو رحمةٍ سبقت منه، ولكن نريدُ غفراناً من الله يكون، ورحمةً تحصلُ فيما بعد، فالغفران والرحمة لم يقعا إذن، لكننا نرجو بالدعاءِ أن يقع ذلك

الثالث
الزمن الثالث: هو الذي عبر عنه سيبويه بقوله: “وما هو كائنٌ لا ينقطع”، فإنه خبرٌ عن حدثٍ كائنٍ حينَ تخبر به، كقولك: “محمد يضربُ ولده”، فإنه خبر عن ضربٍ كائن حين أخبرت في الحال ولم ينقطع الضرب بعد مُضي الحال إلى الاستقبال، ويلحق بهذا الزمن الثالث أيضاً مثال الفعل الماضي: ” استدارت الأرض، أو كنا سنغرق لكن رحمنا الله. فهو خبر عن استدارةٍ كانت، ولا زالت، ولن تبرح بعد مضي الحال. وخبر عن رحمةٍ كانت، ولا زالت، ولن تنتهي فيما يلحق من زمن، لأنها من صفات الله عز وجل

وهكذا نكتشفُ أن تعريف سيبويه اشتمل على الزمن الذي أهملته بقية التعريفات لسائر النحاة، وهو الزمن المبهم المطلق المعلق الذي دلت عليه عبارة سيبويه بصياغتها الذكية والدقيقة

وتجدر الإشارة إلى أنه توجد في اللغة العربية أنواع وتقسيمات أخرى للفعل، وفقاً لدلالةِ المعنى دون الزمن، كأفعال المقاربة مثل” كادَ، أوشك”، وأفعال الشروع مثل” شرَعَ، أنشأ، طفقَ، أخذَ”، وأفعال الرجاء مثل: “عسى، حَرَى، اخلولَقَ”. وهناكَ الأفعال الناقصة مثل “كان” وأخواتها

5

الحرف

 

الحرف: لغة الطرَف، وفي اصطلاح النحاة: كلمة دلّت على معنى في غيرها، مثل: من فإن هذا

اللفظ كلمة دلت على معنى وهو الابتداء وهذا المعنى لا يتمّ حتى تضُمّ إلى هذه الكلمة غيرها، فتقول  “ذهبت من البيت” مثلا

ومن أمثلة الحرف: من، إلى، عن، على، إلا، لكن، إنّ، أن، بلى، بل، قد، سوف، حتّى، لم، لا، لن، لو، لمّا، لعلّ، ما، لات، ليت، إن، ثمّ، أو

وهو أحد أقسام الكلمة، يقال له الأداة. وهو كلمة لا يظهر معناها إلا إذا ركّبت مع غيرها. ويقال لها حروف المعاني، كما أَن حروف الهجاء يقال لها حروف المباني. والحروف كلها مبنية

.ومن ذلك حروف الجر وحروف العطف والنداء وإن وأخواتها

تنقسم الحروف إلى حروف عاملة مثل إن وأخواتها وغير عاملة أو العاطلة كأحرف الجواب

وتنقسم أيضاً إلى حروف مختصة بالأفعال كأحرف التحضيض، ومختصة بالأسماء كحروف الجر، ومشتركة مثل: ما ولا النافيتين والواو والفاء العاطفتين

 

:قائمة

حرف جر
لام التوكيد
لام الأمر
لام التعليل
حرف عطف
حرف مصدري
حرف نصب
حرف استدراك
حرف جواب
حرف ردع
حرف سببية
حرف تحقيق
حرف حال
واو المعية
حرف شرط
حرف تسوية
حرف تحضيض
حرف تفصيل
أداة استثناء
حرف استقبال
حرف ابتداء
حرف تفسير
حرف استفهام
حرف نفي
حرف كاف
حرف نهي
حرف استئنافية
أداة حصر
حرف اضطراب
حرف واقع في جواب الشرط
حرف زائد
حرف فجاءة
حرف نداء
حروف مقطعة

6
علم النحو by kheir iseed - Illustrated by خير إسعيد - Ourboox.com

في نهاية هذا الكتاب سأضع هنا رابط لفيديو يساعد على تعلم أجزاء الكلام في اللغة العربية وهي  الاسم والفعل والحرف وبالضغط على الرابط سيأخذك مباشرة لمشاهدة الفيديو

 

https://www.youtube.com/watch?v=1LaTzipZUBs

 

 

 

 كلمة شكر وعرفان وتقدير لكل من ساهم وساعد في اصدار هذا الكتاب دمتم جميعا للعطاء سباقين وللخير فاعلين

 

 

2021-2022

 

 

8
This free e-book was created with
Ourboox.com

Create your own amazing e-book!
It's simple and free.

Start now

Ad Remove Ads [X]