كورونا في اسرائيل מוטאל by layan khamaisy - Illustrated by ليان شحادة عاشر2 - Ourboox.com
This free e-book is brought to you by
Ourboox.com

Ourboox is the world's simplest platform for creating and sharing amazing ebooks.

You too can become one of our 75,000 authors.

Join us now and start creating your own books right away.

Create your own free book

كورونا في اسرائيل מוטאל

by

Artwork: ليان شحادة عاشر2

Member Since
Dec 2020
Published Books
2

الكورونا اليوم 

توفي 8 أشخاص متأثرين بإصابتهم بفيروس كورونا المستجد، وسجلت 1719 إصابة جديدة بالفيروس، أمس الثلاثاء، في مؤشر لاستمرار تسجيل معدل قياسي يومي بالإصابات إلى جانب استمرار ارتفاع نتائج الفحوصات الموجبة الأمر الذي يزيد من الحالات النشطة، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، اليوم الأربعاء.

وتواصل وزارة الصحة بالتعاون مع صناديق المرضى بإجراء فحوصات اكتشاف كورونا في ظل استمرار تفشي الفيروس، وأجري، أمس الثلاثاء، عبر محطات الفحص المتنقلة أكثر من 68 ألف فحص، أظهرت النتائج بأن 2.5% من الفحوصات موجبة.

ومنذ منتصف الليل حتى الساعة السابعة من صباح اليوم الأربعاء، سجلت 97 إصابة جديدة بكورونا ما يرفع الإصابات النشطة إلى 14905 إصابة نشطة.

وبحسب معطيات الوزارة، يرقد المئات من المصابين في أقسام كورونا في المستشفيات، بينهم 310 من المصابين وصفت حالتهم بالخطيرة، منهم 107 بحالة بالغة الخطورة، وكذلك 113 تم ربطهم بأجهزة التنفس الاصطناعي، فيما ارتفعت الوفيات إلى 2932 حالة وفاة بعد تسجيل 8 وفيات.

1

لقاح "فايزر": وفاة شخص من أصل 21 ألفًا حصلوا على اللقاح وجود لقاح لمرض الكورونا 

أعلنت شركة “فايزر”، اليوم، الثلاثاء، أن شخصين حصلا على لقاح كورونا توفّيا من أصل 21621 ألفًا أجريت عليهم التجربة.

وكشفت الشركة عن معطياتها عشيّة مصادقة هيئة الغذاء والدواء الأميركيّة على ترخيص للقاح، خلال اليومين المقبلين.

وبحسب تقرير “فايزر”، عانى أحد المتطوعين اللذين توفيا من أمراض مزمنة، منها تصلّب الشرايين، ومات بعد حصوله على وجبة اللقاح الأولى بثلاثة أيّام. أما المتطوّع الثاني أصابته سكتة قلبيّة بعد شهرين من الحصول على وجبة اللقاح الثانية.

ومع ذلك، تعتقد الهيئة الأميركيّة أن اللقاح آمن بعد فحص معطيات قرابة 40 ألف متطوّع.

وبدأت بريطانيا، اليوم، الثلاثاء، حملة تلقيح الأشخاص الأكثر ضعفًا ضد فيروس كورونا بفيروس “فايزر” بعدما رخصّته.

والآلية الأميركية أبطأ من البريطانية، لا سيما وأنها تتضمن استشارات عامةـ فتعود الوكالة إلى مجلس استشاري خارجي للأخذ برأيه ولا تكتفي بالمجلس الاستشاري الداخلي.

ومن المقرر عقد المجلس الاستشاري للقاح “فايزر” في 10 كانون الأول/ديسمبر، على أن تبت وكالة الأدوية الأميركية بعد ذلك.

وتوقّع مسؤول أميركي أن يُطلق برنامج عمليّات التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد الشهر الجاري.

والمسؤول هو منصف السلاوي، المكلف هذه الجهود في الإدارة الأميركيّة.

وقال السلاوي لشبكة “سي إن إن” إن “خطتنا تقضي بالتمكن من إرسال اللقاحات إلى مواقع التلقيح في غضون 24 ساعة من موعد موافقة” إدارة الغذاء والدواء الأميركية عليها. وأضاف “لذا أتوقع أن يتم ذلك في اليوم الثاني من الموافقة عليها، أي في 11 أو 12 كانون الأول/

2

…تم الوصول الى اسرائيل

وصول أولى شحنات لقاح كورونا ونتنياهو يريد أن يكون أولعمين

حطت في مطار بن غوريون في اللد، اليوم الأربعاء، أولى شحنات لقاح “فايزر” ضد فيروس كورونا، ويأتي وصول الشحنة مع استمرار الارتفاع بالمعدل اليومي بإصابات كورونا، حيث من المتوقع أن تصل المزيد من شحنات اللقاح إلى البلاد يومي الخميس والجمعة.

ووصلت إلى البلاد طائرة تابعة لشركة الإرساليات العالمية “DHL”، حيث تحمل على قرابة 4000 لقاح لشركة “فايزر” ضد فيروس.

ووفقا لخطة وزارة الصحة، سيم إعطاء التطعيمات في البداية للطواقم الطبية في المستشفيات، وبعد ذلك للطواقم في صناديق المرضى، على أن بالإمكان لاحقا تلقي التطعيم من خلال المحطات الطبية المتنقلة أو عيادات صناديق المرضى المركزية في البلاد.

وأعلن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، الذي وصل إلى المطار مع وزير الصحة، يولي إيدلشتاين، لاستقبال أولى شحنات اللقاح أنه يريد أن يكون أول المتطعمين.

من جانبه، أوضح وزير الصحة أن هذه الشحنة ستكون البداية لمزيد من الشحنات، قائلا “الحملة في بدايتها، فهذه الحملة من أهم المهام التي تواجه الدولة في السنوات الأخيرة، سأواصل متابعة ومراقبة الحملة حتى نهايتها، وسأهتم بأن يحصل الجميع على اللقاح”.

3

تفشي المرض في الدولة

تواصل وزارة الصحة بالتعاون مع صناديق المرضى بإجراء فحوصات اكتشاف كورونا في ظل استمرار تفشي الفيروس، وأجري، أمس الثلاثاء، عبر محطات الفحص المتنقلة أكثر من 68 ألف فحص، أظهرت النتائج بأن 2.5% من الفحوصات موجبة.

ومنذ منتصف الليل حتى الساعة السابعة من صباح اليوم الأربعاء، سجلت 97 إصابة جديدة بكورونا ما يرفع الإصابات النشطة إلى 14905 إصابة نشطة.

وبحسب معطيات الوزارة، يرقد المئات من المصابين في أقسام كورونا في المستشفيات، بينهم 310 من المصابين وصفت حالتهم بالخطيرة، منهم 107 بحالة بالغة الخطورة، وكذلك 113 تم ربطهم بأجهزة التنفس الاصطناعي، فيما ارتفعت الوفيات إلى 2932 حالة وفاة بعد تسجيل 8 وفيات.

ومع استمرار انتشار الفيروس يتراجع عدد البلدات المصنفة خضراء، وذلك مع انضمام المزيد من التجمعات السكنية للقائمة الحمراء، علما أن الكثير من البلدات العربية مصنفة على أنها حمراء وتخضع إلى إجراءات مشددة وتقييدات وبعضها إلى الإغلاق.

ويأتي الارتفاع في الإصابات بكورونا، فيما أعلنت الحكومة الإسرائيلية، مساء الثلاثاء، عن تعليق الإغلاق الليلي الذي كان سيدخل حيز التنفيذ مساء اليوم الأربعاء.

وقالت الحكومة إنها تبحث عن بدائل لقرار الإغلاق الليلي الذي أقره المجلس الوزاري لشؤون كورونا (كابنيت كورونا)، للحد من انتشار الفيروس، وذلك في ظل “الصعوبات القانونية” القائمة.

إلى ذلك، أبلغت وزارة الصحة الإسرائيلية، صناديق المرضى، أن الموعد المقرر لبدء التطعيم بلقاح ضد فيروس كورونا، بدءا من 20 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، وذلك في لقاء بين مدير عام الوزارة، حيزي ليفي، وممثلي صناديق المرضى.

4

وفيات كورونا في العالم تتجاوز 1.5 مليون

وفي أكثر من 1.5 مليون شخص في العالم جراء كوفيد-19 من أصل حوالى 65 مليون إصابة منذ بَدْء تفشي الوباء، وفق تعداد وضعته وكالة “فرانس برس” مساء اليوم، الخميس، استنادا إلى أرقام صادرة عن السلطات.

وتم إحصاء مجموع 1,500,038 وفاة من أصل 64,774,705 إصابات في العالم منذ الإعلان عن أولى الإصابات في الصين في كانون الأول/ديسمبر الماضي. وبين مناطق العالم، تسجل أميركا اللاتينية والكاريبي أعلى حصيلة للوباء تبلغ 452,263 وفاة، تليها أوروبا (430,060 وفاة) ثم الولايات المتحدة وكندا (286,946 وفاة).

وسجل منذ 24 تشرين الثاني/نوفمبر متوسط وفيات يومية يزيد عن عشرة آلاف وفاة، وهو مستوى لم يسجل من قبل.

ووقعت أكثر من نصف الوفيات المسجلة خلال الأيام السبعة الأخيرة في أوروبا (36446) التي تشهد موجة ثانية من الوباء.

ودول المنطقة الأكثر تضررا جراء الفيروس هي إيطاليا (5017 وفاة) وروسيا (3515) وبولندا (3220) وفرنسا (3198) والمملكة المتحدة (3116).

وتسجل الولايات المتحدة أعلى حصيلة للوفيات في العالم منذ بدء تفشي الوباء (274,577)، تليها البرازيل (174,515) ثم الهند (138,648).

وتسجل أعلى نسبة وفيات من أصل عدد السكان الإجمالي في بلجيكا (146 وفاة لمئة ألف نسمة)، ثم البيرو (109) وإسبانيا (98) وإيطاليا (96) ومقدونيا الشمالية (89).

ويتم إحصاء متوسط يزيد عن أربعة ملايين إصابة جديدة بكوفيد-19 كل أسبوع منذ منتصف تشرين الثاني/يناير. وفي الأيام السبعة الأخيرة سجلت أكثر من ثلثي الحالات في أوروبا والولايات المتحدة وكندا.

ويمكن تبرير الزيادة في الإصابات بتكثيف عدة دول فحوص الكشف. وبالرغم من هذه الزيادة، لا يتم على الأرجح رصد قسم كبير من المصابين الأقل خطورة أو الذين لا تظهر عليهم أعراض المرض

5

منظمة الصحة العالمية لا توصي بإعطاء “ريمديسيفير” لمرضى كورونا بالمستشفيات

ذكرت منظمة الصحة العالمية، اليوم الجمعة، أنها لا توصي بإعطاء عقار “ريمديسيفير” للمصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19) الذين يعالَجون في المستشفيات، لأن هذا الدواء المضاد للفيروسات لم يظهر أي فائدة في ما يتعلق بخفض خطر الوفاة.

 

وقالت المنظمة في بيان “لا يوصى باستخدام عقار ريمديسيفير للمرضى الذين يدخلون المستشفى إثر إصابتهم بوباء كوفيد-19، بغض النظر عن شدة حالتهم، إذ لا يوجد حاليا أي دليل على أنه يزيد فرص النجاة أو يجنب وصل المريض بجهاز التنفس الاصطناعي”.

وأصدرت منظمة الصحة العالمية توصياتها بعد التشاور مع لجنة الخبراء التابعة لها والتي نشرت استنتاجاتها في مجلة “بي إم جي” الطبية.

وأشار الخبراء إلى “إمكان حدوث آثار جانبية كبيرة” لهذا العقار، فضلا عن “كلفته المرتفعة نسبيا”.

وطور مختبر غلعاد الأميركي عقار “ريمديسيفير” في البداية ضد حمى إيبولا النزفية، وهو يباع تحت الاسم التجاري لـ”فيكلوري”.

وفي الثالث من تموز/ يوليو، أصبح أول عقار ضد كوفيد-19 يحصل على ترخيص لتسويق مشروط في أوروبا. ومع ذلك، فإنه يثير الحماس في أميركا الشمالية أكثر من القارة العجوز.

وبنى خبراء منظمة الصحة العالمية استنتاجاتهم استنادا إلى تحليل أربع تجارب سريرية دولية تقارن فعالية العلاجات المختلفة وتضم أكثر من 7000 مريض في المستشفى مصابين بكوفيد-19.

وخلصت دراسة أجريت في أكثر من ثلاثين دولة بدعم من منظمة الصحة العالمية ونُشرت في منتصف تشرين الأول/ أكتوبر، إلى أن عقار “ريمديسيفير” لم يظهر أي فائدة في ما يتعلق بخفض خطر الوفاة.

ووفقا لدراسة نشرت في نهاية أيار/ مايو في مجلة “نيو إنغلاند جورنال أو ميديسن” الطبية الأميركية، فإن العقار يقلل من وقت شفاء مرضى كورونا الذين يبقون في المستشفى من 15 إلى 11 يوما في المتوسط.

ولفت خبراء منظمة الصحة العالمية إلى أنه لا يمكن القول في هذه المرحلة أن ريمديسيفير ليس له أي فائدة، لكن عدم إثبات فعاليته مقرونا بعيوبه (الآثار الجانبية المحتملة والكلفة)، دفعهم إلى عدم التوصية به.

6

منظمة الصحة العالمية لا توصي بإعطاء "ريمديسيفير" لمرضى كورونا بالمستشفيات

صورة للقاح الكورونا 

7
This free e-book is brought to you by
Ourboox.com

Ourboox is the world's simplest platform for creating and sharing amazing ebooks.

You too can become one of our 75,000 authors.

Join us now and start creating your own books right away.

Create your own free book